رعاية المسنين بالمنزل والتمريض بالمنزل

رعاية المسنين بالمنزل والتمريض بالمنزل

التمريض المنزلي

رعاية المسنين بالمنزل والتمريض بالمنزل

في الرحاب والتجمع والقاهرة الجديدة

رعاية المسنين بالمنزل والتمريض بالمنزل ورعاية أصحاب الأمراض المزمنة التي تصيب المسنين مثل الزهايمر, الشلل الرعاش, جلطة المخ وأمراض القلب وغيرها وذلك بتوفير الاحتياجات الخاصة والطلبات المميزة لهؤلاء الأعزاء المسنين تقدمها لهم رعاية المسنين بالمنزل. رعاية المسنين بالمنزل والتمريض المنزلي

ويشمل ذلك خدمات عديدة مثل رعاية المسنين بالمنزل تبدا بتقديم المساعدة لأداء الأنشطة اليومية , والعناية بصحة المسنين والحفاظ على كرامته التي تعتبر إحدى أهم جوانب رعاية المسنين بالمنزل

لذا نراعي عند تقديم رعاية المسنين بالمنزل اختيار انسب عنصر سواء جليس مسنين او جليسة لسيدة مسنة حيث تختلف وتتفاوت رعاية كبار السن بالمنزل بشكل كبير بين المسنين والمسنات وتتغير باستمرار طبقا للتغير الحادث لحالة المسنين, وهنا يأتي دور مكتب رعاية المسنين دار الرحمة لتقديم أفضل خدمات رعاية المسنين بالمنزل وذلك بوضع أهداف رعاية المسنين بالمنزل التي تنفذها جليسة المسن للتعامل مع تلك التغيرات كالاتي رعاية المسنين بالمنزل والتمريض بالمنزل

اولا: تحسين جودة حياة المسنين كالتالي:

1-تعمل جليسة المسنين بشغل وقت المسنين خلال اليوم بانشطة مختلفة كالقراءة, التمشية داخل و خارج المنزل مشاهدة التلفاز التواصل الحكايات والحواديت والسمر وغيرها.

ثانيا:حفظ حالة المسنين الصحية كالتالي:

1-تقوم جليسة المسنين بإعطاء الادوية والمكملات الغذائية طبقا للمواعيد والجرعات المناسبة.

2 – تعمل جليسة المسنين بحفظ النظافة الشخصية للمسنين.

3-الابلاغ الفوري باي تغيير بحالة المسنين او ظهور علامات مرضية مفاجئة.

4-التيقظ التام عند تحرك المسنين للحفاظ عليهم من السقوط.

5-التدليك البسيط لتنشيط الدورة الدموية عند مسنين خاصة الأطراف في فصل الشتاء.

رعاية مسن و رعاية مسنة بالمنزل 

توفر لكم راحة البال وتعتني بأحبابكم, وتدعم الرعاية المنزلية لأحبائكم كبار السن بأماكن إقامتهم وبيئتهم الخصوصية و العيش حياة نشطة ومستقلة التى يحبها معظم المسنين وتنعكس إيجابا بالصحة النفسية والبدنية, حيث يعمل مقدمي رعاية المسنين وذوى الحالات المزمنة بالمنزل المدربين والمؤهلين وذوي الخبرة، من قبل شركتنا دار الرحمة للحفاظ على احبابكم المسنين وذوى الحالات المزمنة بأمن، وحماية استقلالهم والحفاظ على كرامتهم.

حيث تساهم برامج رعاية المسنين وذوى الحالات المزمنة بالمنزل التي تقدمها دار الرحمة علي الإقلال من ذهاب المسنين وذوي الحالات المزمنة للمستشفيات وأقسام الطوارئ للحصول على رعاية ممكن تنفيذها بمنزل الحالة المزمنة أو المسن لمنع تدهور حالته, تواجد المريض وسط محيط أقاربه وأصدقائه يقلل عزلة المريض والاكتئاب النفسي للمسن وتساعد المسنين وذوى الحالات المزمنة على استعادة عافيتهم بشكل أفضل من النواحي الجسمية، النفسية، التأهيلية والاجتماعية لمنع أو تقليل مضاعفات الشيخوخة.

كما تساهم بنشر الوعي الصحي والإرشادات الصحية المسنين وذوى الحالات المزمنة وأسرهم من خلال فريق العمل أثناء تقديم الخدمة, والحد من مشقة زيارات أقارب المرضى في المستشفيات.

تقديم رعاية المسنين وذوى الحالات المزمنة بالمنزل يعزز شعورهم بالأمان والاطمئنان في محيط أسرهم وبروح أسرية, حيث يسهم ذلك فى رفع الروح المعنوية التى تنعكس ايجابا على صحة المسنين وذوى الحالات المزمنة دون الحاجة للتواجد في المستشفى بعد استقرار حالتهم ويعزز من تماسك العائلة.

التمريض المنزلي

التمريض المنزلي وقد وجد أن المسنين عموما يستهلكون معظم النفقات الصحية عن أي فئة عمرية أخرى داخل الأسرة الواحدة، مما يستوجب من جليسة المسنين دقة مواعيد وجرعات الدواء المختلفة خلال اليوم, والملاحظة التي توضح الرعاية الشاملة للمسنين ربما تكون مشابهة جدًا لحد كبير. علينا أيضًا أن نفسر الزيادة الكبيرة في نسبة المسنين في مصر، مع تزايد عدد السكان وتغيير الهرم السكاني مع مرور الوقت حيث يتوقع التغيير  عدد المسنين الحالي من الي عام 2030

مميزات رعاية المسنين بالمنزل والتمريض بالمنزل

 التمريض المنزلي التمريض بالمنزل و نظرا لتسارع نمط ووتيرة الحياة وكِبَر متوسط العمر المتوقع لكبار السن،

والتشتت الجغرافي للعائلات، وإقبال النساء على التعليم والعمل خارج المنزل,

هذه التغييرات التمريض بالمنزل أثرت على مصر وتغيرت طبيعة رعاية مسنين بالمنزل التي كانت مسؤولية أفراد الأسرة،

وكانت تتوفر خلال منزل الأسرة الممتدة ( التي يعيش كل أفرادها داخل بيت واحد مكون من أب وأم وأولادهم وأحفادهم).

مع التزايد في المجتمعات الحديثة، وانشغال أفراد الاسرة عن ذويهم من كبار السن أصبحت رعاية كبار السن تقدم

من قِبل الدولة, التمريض بالمنزل

دور المسنين, و رعاية المسنين بالمنزل بتوفير جليس مسن او جليسة مسنين تقدم للأسر من خلال

شركة دار الرحمة المتخصصة في رعاية مسنين بالمنزل بالقاهرة والرحاب والتجمع لتقديم افضل خدمات رعاية

المسنين بالمنزل والعناية بهم وتلطيف حدة أمراض الشيخوخة التي تصيبهم.

 

في معظم الاحوال فان توفير جليسة مسن لرعاية المسنين في المنزل مهمتها الاساسية هي الرعاية المتكاملة ،

وتسهيلات المساعدة المعيشية اليومية القائمة بذاتها لكل مسن، حيث تعمل جليسة المسن لتحضير الغرفة

للمسن، والمائدة، والرعاية الشخصية،

وخدمات التأهيل في بيئة عائلية وتقوم جليسة المسن بالتواصل مع المسن الذي ترعاه

والتواصل مع مكتب دار الرحمة والتواصل مع اهل المسن لتقديم التقرير اليومي عن المسن او المسنة

محور الرعاية واطلاعهم علي كل جديد اولا باول,

ويعمل مكتب دار الرحمة المتميز في خدمات رعاية المسنين بمساعدة كبار السن في الحفاظ على البقاء في منازلهم فترة أطول من خلال الرعاية الدائمة والمستمرة،

وهناك الرعاية المؤقتة.هذا النوع من الرعاية و يعطي الفرصة لمقدمي الرعاية بأن يذهبوا في عطلة ،

ويقوم أحد أفراد الأسرة بالرعاية بدل جليسة المسن خلال تلك الإجازة حتي يعرفوا أن ذويهم من المسنين يحظون

بجودة عالية من الرعاية المؤقتة،

لأن بدون هذه المساعدة ربما سيكون على المسنين الانتقال بشكل دائم إلى دور المسنين

خطط وبرامج رعاية المسنين وذوى الحالات المزمنة مخصصة لتوفير الرعاية المنزلية وفقا للاحتياجات الخاصة بك