رعاية كبار السن 2020

رعاية كبار السن 2020

رعاية المسنين
التمريض المنزلي
التمريض المنزلي

رعاية كبار السن

” وقل ربي ارحمهما ( رعاية كبار السن ) “

 

ان كبار السن هم الاساس المتين لبناء المجتمع قوي ،فكبار السن ليسوا بأشخاص غرباء عنا بل هم الوالدان و الاجداد ،وبعد عدة

اعوام سيصبح كل منا في محلهم، وعلى الرغم من أن كبار السن يمتلكون الخبرة والحكمة، والوجاهة والمال؛ إ ّلا أنهم ُيعانون من

الضعف والوهن في البدن والصحة،وغير ذلك من أشكال الضعف،لذا فإن رعاية كبار السن واجب علينا جميعا وهي فرض اساسي لا

يصح لاحد منا التأخر او التراخي في القيام به ،وقد حثت جميع الكتب السماوية على رعاية المسنين، وقد ذكرت الكثير من الآيات

القرانية الكريمة، والأحاديث النبوية الشريفة التي تحث على رعاية كبار السن وقال صلى الله عليه وسلم: “ليس منّا من لم يرحم

صغيرنا، ويوقّر كبيرنا، ويأمر بالمعروف، كبار السن وينه عن المنكر”. التمريض المنزلي

سؤال:  من هو المسن ؟

الجواب :

هو الفرد الذي يبلغ عمره 60 عام فأكثر، وأصبح غير قادر على القيام بكثير من الأعمال اليومية التي اعتاد على القيام بها ولا ُيقصد

بالمسن ذلك الإنسان الذي دخل في فترة الشيخوخة ، فهناك عدد كبير من المسنين ممن يتمتعون بصحة جسدية، وعقلية،

ونفسية سليمة، بعكس بعض الأفراد الذين لا يتمتعون بهذه الصحة السليمة، ولا يقدرون على تنفيذ أي أداء جسدي وهم لم

يتجاوزوا عمر المسنين وفي هذه المرحله يحتاجون للرعاية و قد يحتاجون للتمريض المنزلي.

سؤال: ماهو مفهوم رعاية المسنين؟

الجواب :

رعاية المسنين أو التمريض المنزلي هي توفير الاحتياجات الهامة والمتطلبات الاساسية التي لا غني عنها للافراد من رعاية

كبار السن بالمنزل و العجزة والمسنين ،التمريض المنزلي تؤكد على المتطلبات الاجتماعية والشخصية للمواطنين من كبار السن،

الذين يحتاجون إلى بعض المساعدة في أداء الأنشطة اليومية و توفير رعاية مرضية ، ولكن لمن يرغب في التقدم في السن مع

الحفاظ على كرامته إن أكثر مراحل حياة الإنسان التي تحتاج إلى رعاية هي مرحلة الشيخوخة،إذ يعود الإنسان ضعيفاً،ويجب رعاية

المسنين رعاية من جميع النواحي: النفسية، والجسدية، والغذائية، والصحية. وبسبب أهمية هذه المرحلة العمرية عند الإنسان،

فقد تخصصت الكثيرمن مؤسسات المجتمع المدني برعاية المسنين وتقديم رعاية تمريضية وخدمة التمريض المنزلي لهم، كما أن

القوانين الدولية أولت رعاية كبار السن أهمية كبيرة. التمريض المنزلي

سؤال: كيف تكون رعاية المسنين؟

الجواب :

يجب ان تكون رعاية المسنين رعاية شاملة ومتكاملة تضمن تقديم وتوفير الخدمات المختلفة مثل المساعدة المعيشية، والرعاية

النهارية للبالغين، والرعاية طويلة الأجل، رعاية تمريضية ، و رعاية المسنين ، و رعاية منزلية للمسنين، التمريض المنزلي .

وتشمل رعاية المسنين ايضا تقديم جميع الخدمات الاجتماعية، والنفسية، والاقتصادية، والصحية التي تتّصف بصبغتها الوقائية أو

العلاجية للمسنين من ِقَبلا ل مؤسسات المعنية والميادين المحيطة بهم سواء أكانت الميادين التي يعيشون فيها أو يعملون فيها،

وتكون رعاية المسنين في شيخوختهم بطريقتين:

1. علاجية :

ويكون ذلك بالتعامل مع الأمراض المصاب بها ال ُمسن وتخليصه منها قدر المستطاع مع الأخذ بعين الإعتبار قدرته الضعيفة على

التحمل وضعف جسده على امتصاص الأدوية. رعاية تمريضية

2. وقائية :

ويتم من خلال اتّباع نظام غذائي مناسب لصحة المسن، واجتناب أكل المأكولات المضرة له، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة بشكل

يتناسب مع قدراته الجسدية وبشكل روتيني. رعاية تمريضية

رعاية تمريضية
رعاية تمريضية

سؤال: ما طرق رعاية المسنين؟

الجواب :

التمريض المنزلي لكي نستطيع تقديم رعاية تمريضية للمسنّين بالشكل الصحيح، لا بد من التعرف على التغيرات التي تحدث

له في هذه المرحلة العمرية، وهذه التغيرات هي:

• التغيرات الجسدية:

رعاية المسنين كلما تقدم الإنسان في السن تظهر عليه تغيرات فسيولوجية، رعاية المسنين تصل في مراحلها الأخيرة إلى الضعف الجسدي،

فترتخي عضلات جسده، وكذلك أعصابه، فهنا يجب توفير من يساعده في قضاء حوائجه اليومية ويقدم رعاية منزلية للمسنين و رعاية تمريضية.

• التغيرات النفسية:

يعيش المسن تحت ضغوط نفسية كبيرة ،لإحساسه بالضعف، وبحاجته إلى المساعدة والعون، لذا يجب التعامل معه من منطلق

الواجب وليس الإحسان، وإقناعه بأن هذه هي ِسنة الحياة وأن كل صغير سيصل هذه المرحلة، ويصبح بحاجه إلى المساعدة، وما

هي إلا أدوار، فأنا أعتني بوالدي من أجل أن يعتني بي بني.رعاية منزلية للمسنين

• التغيرات الغذائية:

لم يعد باستطاعة المسن تناول أي غذاء، خاصة إذا كان مصاباً ببعض الأمراض، فيجب التعرف على الأطعمة التي تناسبه، والتي

تحتوي على الفيتامينات، ومواد غذائية سهلة الهضم. رعاية منزلية للمسنين

• التغيرات الصحية:

إن ضعف جسم المسن يقلل من قدرته على مقاومة الأمراض، لذا يجب التعرف على الأمراض التي يعاني منها أو ًلا، ومن ثم توفير

البيئة الصحية التي تقلل من إصابته بالأمراض. رعاية منزلية للمسنين

• التغيرات الاجتماعية:

إن تواصل المسن مع أصدقائه مهم جداً، فيجب توفير البيئة المناسبة لتسهيل جلوس الم ّسن مع أصدقائه،خاصة رفاق الشباب،

وتذكيره بمرحلة قوته، وعنفوانه، لمساعدته على استعادة ثقته بنفسه يمر المسن إذا كان مريضاً، بمراحل من المرض، تختلف

طبيعتها بطبيعة المرض. هناك أمراض حادة مثل الالتهاب الرئوي، أو كسر في عظمة الفخذ تستوجب دخول المستشفى في هذه

المرحلة، ثم بعد الشفاء من الوعكة الصحية، يستمر المسن في مكافحة باقي أمراضه المزمنة، مثل: الاكتئاب، أو ألزهايمر، أو ضعف

القلب، أو أي مرض مزمن آخر، وهذه مرحلة أخرى في رحلة المرض. ويزداد الأمر تعقيداً إذا كان المسن يقيم بمفرده، ولا راع له وهنا

يكون بحاجه للتمريض المنزلي . وهناك المسن الذي قد أصبح طريح الفراش، ولا يقوى على الاعتماد على نفسه لقضاء حاجاته

الشخصية هو ايضا يحتاج لمن يقدم له رعاية تمريضية و تمريض منزلي .وهذه حلقة مرتبطة بباقي الحلقات الأخرى. بناء على ما

تقدم، فيجب أن يكون هناك ترابط بين حلقات الرعاية الصحية، التي يتنقل المسن بينها.

ويمكن اختصار هذه الحلقات إلى:

1 – حلقة الرعاية الحادة، وتقدم في المستشفى تحت رعاية طبيب متخصص في أمراض المسنين.

2 – حلقة الرعاية المزمنة، وتقدم في مكانين بحسب قدرة المسن على التنقل إلى مكان الخدمة. إن كان يستطيع التنقل، فس

يتابع حالته الصحية في عيادات طب المسنين. وإن كان لا يستطيع التنقل، فيجب ان يعتمد علي تقديم رعاية منزلية للمسنين

والتمريض المنزلي .

3 – إن كان طريح الفراش،وكانت لديه عائلة،فإن أفضل الاستعانة برعاية منزلية للمسنين و التمريض المنزلي،بشرط أن تقدم له

رعاية تمريضية في المنزل، بما يناسب حالته، وسيكون ممن يستفيدون من نظام رعاية منزلية للمسنين

4 -أما إن كان بلا أهل فلا بد في هذه الحالة من إيجاد دور التمريض المنزلي التي يقوم دورها أساسا على تقديم رعاية تمريضية،

والتي تقدم للمسن التغذية، والعناية الشخصية. وتقوم فلسفة رعاية كبار السن صحيا على فهم طبيعة هذه المرحلة العمرية،

وطبيعة الأمراض التي يتعرضون لها، والتي تستوجب الاستعداد لمواجهة مسن قد تهالك احتياطي جميع أجهزة جسمه.

سؤال: ماذا تعني رعاية المسنين غذائيا؟

الجواب :

يتعرض جسم الإنسان خلال مرحلة الشيخوخة لكثير من التغيرات؛ مما قد يزيد من احتمالية الإصابة بالأمراض، ولأجل الحفاظ على

صحة جيدة وجسم سليم، فإنّه يجب اتّباع نظام غذائي ُمحدد و موضوع مسبقا من قبل طبيب او أخصائي تغذية وذلك حسب

الحاله الصحية والتاريخ المرضي للمسن،

وفي ما يلي بعض النّصائح لما يجب أن يحتوي عليه غذاء المسنّين:

• يجب الاهتمام بنوعيّة غذاء المسن؛ حيث يجب أن يحتوي الغذاء على ُمختلف العناصر الغذائية كالفيتامينات والمعادن؛ وذلك كي لا ُ

يعاني من نقصها؛ إذ يكون الإنسان في هذا السن بحاجة كبيرة للفيتامينات والمعادن بشكل خاص.

• يجب الاهتمام بالعوامل التي ُيمكن أن تؤ ِثّر على أداء ذاكرة المسن؛ كنقص فيتامين B12، ونقص الأحماض الدهنية الأساسية

في جسده، وفقر الدم، والاكتئاب؛ وذلك عبر تقديم طعام متوازن متنوع ذي قيمة غذائية مرتفعة، مع مراعاة إضافة الأعشاب الطبيعية

التي تفيد الذّاكرة كالكوركوم والميرمية وإكليل الجبل. يجب الاهتمام بصيغة الفيتامينات التي تُقدم للمسن، و ُيفضل اختيار

الفيتامينات التي تحتوي على مضادات الأكسدة منها من المجموعة B، كما يجب الحرص على تقديم الأطعمة التي تحتوي على

الحبوب الكاملة والألبان واللحوم.

سؤال: كيف يتم تحضير ورعاية كبار السن عند التغذية ؟

الجواب :

• التأكد من أن غرفة تناول الطعام جيدة التهوية، ومضاءة بشكل مناسب، وخالية من ال ُملهيات لضمان التركيز في التغذية وتجنب

الاختناق. التأكد من نظافة أواني التغذية، بالإضافة إلى اختيار الأدوات المناسبة ك الملاعق الصغيرة للتحكم في كمية الطعام ال ُمتنا

ولة، وماصة الشراب للتحكم في كمية السوائل ال ُمتنا َولة، والأطباق المجوفة لتسهيل غرف الطعام، والملاعق والشوك ذات

المقابض الكبيرة.

• تعامل مقدم الرعاية مع المسن بشكل ودي، مع ضرورة مراعاة النظافة وغسل اليدين، ومساعدة المسن في غسل يديه

وفمه،كما يجب رعاية المسنين ذوي المشاكل البصرية من خلال إعلامهم بأنواع الطعام ومواقعه.

• اختيار الأطعمة التي تتناسب مع الحالة الصحية للمريض، واختيار الأطعمة التي تمتاز بسهولة البلع كالحساء والأطعمة السائلة و

المهروسة، وضرورة تقطيع الأطعمة ونزع العظام والجلود منها، بالإضافة إلى تجنّب الأطعمة التي تسبّب الاختناق؛ كالأطعمة

اللزجة، وضرورة التنويع في الأطعمة المغذّية بانتظام؛ وذلك لتحفيز الشهية.

سؤال:ما الارشادات الواجب اتباعها خلال تغذية ورعاية كبار السن وبعدها:

الجواب :

• التأكد من أن المسن في حالة وعي تام أثناء تناول الطعام، وضمان وضعية الجلوس الصحيحة؛ حيث يكون الرأس والذقن منحنيين

قليلاً إلى الأسفل، وذلك لتجنب الاختناق.

• تقديم الطعام ذي درجة الحرارة المناسبة، مع ضرورة عدم التسّرع أثناء إطعام الُمسن،و فيح الرفضه لتناول الطعام فإنه يتوجب

معرفة الأسباب التي أدت لذلك ومعالجتها.

• ملاحظة أية علامات لصعوبة البلع؛ كالسعال و الشرقة، وعند التع ّرض للاختناق فإنه يوصى بطلب المساعدة في المستشفى،

ومن علامات الشرقة:

صعوبة التنفس، واحتقان الأوردة في الوجه والرقبة، وتحول الوجه إلى اللون الأزرق، وفقدان الوعي في الحالات الشديدة.

• ضرورة مساعدة المسنين في تناول كمية كافية من السوائل؛ لتجنّب الجفاف.

• فحص الفم بعد الانتهاء منتنا ولا لطعام؛ للتأّكد من خلّو هم نبق ايا الأطعمة،ثم تنظي فهو مسحه،وتنظيف الأسنان، ثم إزالة

الأواني والمناديل، و ُينصح بعدم السماح للمسن بالاستلقاء مباشرة، حيث يجب الإبقاء على وضعية الجلوس بشكل قائم لمدة لا

تقل عن 20-30 دقيقة؛ لتجنب الاختناق.

سؤال:ما الأعمال الروتينية اليومية التي يجب الاهتمام بها لرعاية المسنين؟

الجواب :

1. الأعمال الروتينية اليومية:-

إن استمرارية القيام بالأنشطة اليومية الروتينية هي الخطوة الأساسية من اجل شيخوخة معافاة. و المحافظة على توقيت هذه

الأنشطة مهم للتعود عليها و الالتزام بها مثل وقت النوم و الاستيقاظ و الأول و التمارين و الراحة والترفيه.

2. الأنشطة الجسمية:

إن الإبقاء على هذه الحالة من النشاط الجسمي في النهار يقي المسن من المشاكل الصحية الشائع عند الكبر،فرياضة المشي

هي الأفضل إذا لم يمن هناك ما يتعارض مع ذلك بحيث تكون لمدة ثلاثون دقيقة صباحا و مثلها مساءا, الرياضات الأعنف تحتاج إلى

استشارة الطبيب المسبقة , رعاية كبار السن بالمنزل

و فوائد الرياضة هي:

• حرق السعرات الحرارية الزائدة.

• زيادة ورود الدم للعظام ومنن ثم ترسب الكالسيوم.

• تقوية العضلات.

• تحسن من حرآة الأمعاء. رعاية كبار السن بالمنزل

رعاية كبار السن بالمنزل
رعاية كبار السن بالمنزل

3. النوم:-

تنظيم وقت ومدة النوم مهم جداً للمسن و المعروف إن الحاجة إلى النوم تقل عند المسنين و هذه ظاهرة طبيعية ، لذلك لا داعي

لاستخدام أدوية للنوم إن تعويد الجسم على الدورة البيولوجية لأوقات النوم و الاستيقاظ و ما عداها قد يؤثر على نظام النوم.

4. النظافة الشخصية:-

النظافة الشخصية مهمة جدا للمسن مثل:

• نظافة الفم خاصة الأسنان الاصطناعية للوقاية من الالتهابات.

• الاستحمام اليومي من اجل نظافة الجلد للوقاية من قرح الفراش والوقاية من الالتهابات مع عدم استعمال الصابون بكثرة للمحافظة

على رطوبته .

• حالات خاصة مثل (عدم القدرة على التحكم في البول أو التبرز) مثل مصابي الشلل الرباعي والنصفي.

5. قضاء الحاجة:-

يجب المحفظة على نظام قضاء الحاجة (حراة الأمعاء):

• وهذا يتطلب أن يحتوي الغذاء على آمية عالية من الألياف , وممارسة الرياضة وزيارة الحمام بصورة منتظمة.

• غالباً ما يتعرض المسنين لمشكلة الإمساك و هذا يرجع لكمي الغذاء و النشاط الحراري.

• في حالة تكرار الإسهال و الإمساك أو خروج الدم مع البراز يجب استشارة الطبيب.

• استخدام المسلات لفترة طويلة لها تأثيرات سلبية على المسن ويجب تفادي ذلك.

6. الأنشطة الاجتماعية:-

إن مشكلة الاآتئاب شائعة عند المسنين و لتفادي ذلك يجب تعزيز الصحة العقلية من خلال الأنشطة الاجتماعية الفعالة:

• إن العزلة الاجتماعية و القلق من الوسائل المؤآدة لحصول الاآتئاب و الخرف.

• زرع الصداقة بين أفراد المسنين و قضاء بعض الوقت معهم هي الخطوة الصحيحة لإبقاء الجانب النشاط

• العقلي بصورة مرضية , و بالامكان الانشغال في أعمال اجتماعية و إنسانية و التي عادة ما تكون بناءة و مرضية.

• إن قلة التحفز العقلي أو الذهني يؤدي إلى تدهور في الصحة العقلية , لذلك كلما استخدمت القوى

العقلية و الذهنية كلما اقترب المسن من حالة المعافاة. التمريض المنزلي

رعاية منزلية للمسنين
رعاية منزلية للمسنين

7. الإجراءات الوقائية:-

رعاية منزلية للمسنين قيس ضغط الدم و الوزن بصورة منتظمة.

• استخدام مياه الشرب النظيفة.

• الغذاء الكافي و المتوازن.

• استشارة الطبيب في حالة المرض.رعاية كبار السن بالمنزل

• يجب التعرف على الأعراض المبكرة للأمراض الخطرة(تكرار حالة الإسهال و الإمساك ,ظهور الغدد في الثدي و النزف من أي جهة

انت) التمريض المنزلي

• الأمراض عند المسنين تظهر أعراضها بصورة مختلفة عن تلك التي عند الأصغر سناً بالإمكان

أن تتطور وتتدهور بسرعة،و لذلك فان الوقاية هي افضل من العلاج بالذات رعاية كبار السن بالمنزل.

 

Call Now Buttonأتصل الأن